تسجيل الدخول
  • English
  • مساعدة
  • اتصل بنا
  • خريطة الموقع
  • الأسئلة المتكررة

تفصيل الخبر

فن صياغة التوجهات والخطط الاستراتيجية تزامناً مع استشراف المستقبل


الإثنين 27 يوليه 2020

ضمن ملتقى "آفاق المستقبل المحاسبي والمالي استعداداً للخمسين"، نظمت دائرة المالية اليوم الاثنين 27 يوليو 2020م جلسة نقاشية بعنوان (فن صياغة التوجهات والخطط الاستراتيجية تزامناً مع استشراف المستقبل)، أعدها وقدمها الأستاذ الدكتور حسن رشاد، أستاذ بجامعة القاهرة، ومستشار التخطيط الاستراتيجي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة؛ حيث تضمنت ورقة العمل على ثلاثة محاور رئيسة: (التوجه الاستراتيجي، الخطط الاستراتيجية، استشراف المستقبل).. فأما "التوجه الاستراتيجي الاقتصادي"، فيأتي من خلال تنويع القاعدة الاقتصادية بناء على المتغيرات العالمية؛ و"التوجه الاقتصادي التسويقي" الاستباقي منه والدفاعي والإبداعي، فيأتي من خلال تعزيز التنافسية بما ينتج عنه من أثر على أبعاد الأداء التسويقي "الربحية، الحصة السوقية، رضا الزبائن". وفيما يخص التوجه المعني بتعزيز الاستثمار، فيأتي من خلال دراسة الوضع الراهن، وتهيئة المناخ المناسب، ومتابعة القضايا والتحديات، ورسم استراتيجية التنمية، والوقوف على المتطلبات المالية اللازمة؛ وهكذا بالنسبة لاستراتيجية تعزيز التخطيط للخدمات المالية. وأما بالنسبة لـ(التخطيط الاستراتيجي)، فإن فوائده تتمثل في: (يوضح المستقبل، تحديد الخيارات الأفضل، التوظيف الأفضل للموارد، تعزيز العمل الجماعي، تحسين للأداء، تحسين صنع القرار، يوسع المعلوماتية والأبحاث، تنسيق الأنشطة).. كما أن مراحل إعداد الخطة الاستراتيجية تتمثل في (بناء الرؤية الاستراتيجية بعيدة المدى، المستقبل المنشود، تطوير الاستراتيجيات، إعداد الخطة التنفيذية، ثم المتابعة والتقويم فالتطوير والتحسين)، وذلك باستخدام تحليل (S.W.O.T)، حيث (عوامل القوة، التهديدات، عوامل الضعف، الفرص المتاحة). ثم يأتي الحديث عن (استشراف المستقبل)، حيث هو عبارة عن مجموعة دراسات مستقبلية وبحوث تكشف عن مشكلات محتملة في المستقبل؛ لذا، فإن "مراحل" استشراف المستقبل تتمثل في (التعرف على المشكلة، وضع الافتراضات، المستقبل الافتراضي).

ابقَ على اطلاع

تحميل النشرة الإخبارية

التسجيل للنشرة الإخبارية:

خريطة الموقع

تتم إدارة هذا الموقع من قبل دائرة المالية رأ س الخيمة
آخر تحديث الموقع: 5/05/2015
أفضل عرض في 1366x 768